متفرقــــــــات

 

الولاية والبراءة عقيدة حية

الولاية والبراءة عقيدة حية

بقلم : ابن عربي

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على اعدائهم الى قيام يوم الدين.

الامامة كما هو معلوم وثابت بالدليل والبرهان اصل من اصول الدين واظهار الولاية والبراءة واجب على كل مؤمن امتحن الله قلبه للايمان والولاية شرط قبول الاعمال بنص الذكر الحكيم قال تعالى ( الا من تاب وامن وعمل صالحا ثم اهتدى ) اي اهتدى الى ولاية اهل البيت صلوات الله عليهم وحقيقة الولاية في البراءة ممن ظلمهم وغصبهم حقهم فالبراءة مقدمة تقدم رتبي كتقدم النفي على الاثبات في لا اله الا الله فالاول نفي الاغيار ثم الاثبات , وكما يقول صادق العترة فانك لا تجد احدا يعلن بغضه لنا ,والبرءة ينص عليها القران الكريم (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الاخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا ابئهم او ابنائهم او اخوانهم او عشيرتهم اولئك كتب في قلوبهم الايمان وايدهم بروح منه ,ويدخلهم جنات تجري من تحتها الانهار خالدين فيها,رضي عنهم ورضوا عنه اولئك حزب الله الا ان حزب الله هم الغالبون)سورة المجادلة اية 22 ..

وفي الروايات الشريفة هذا المعنى مفصل ففي رواية الكافي *ج1 ص 180 (عن ابي حمزة ,قال : قال ابو جعفر علية السلام : انما يعبد الله من يعرف الله فاما من لا يعرف الله فانما يعبده هكذا ضلالا

قلت جعلت فداك فما معرفة الله ؟

قال : تصديق الله عز وجل وتصديق رسوله صلى الله عليه واله وسلم ومولاة علي والائتمام به وبائمة الهدى عليهم السلام والبراءة الى الله عز وجل من عدوهم .هكذا يُعرف الله عز وجل )

وفي رواية عمر بن مدرك الطائي عن ابي عبدالله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه واله لاصحابه : اي عرى الايمان اوثق ؟

فقالوا الله ورسوله اعلم .وقال بعضهم الصلاة وقال بعضهم الصيام وقال بعضهم الحج والعمرة وقال بعضهم الجهاد فقال رسول الله صلى الله عليه واله وسلم : لكل ما قلتم فضل وليس به ولكن اوثق عرى الايمان الحب في الله والبغض في الله وتولي اولياء الله والتبري من اعداء الله -الكافي ج2 ص 125 .

وفي رواية الشيخ العياشي وهو من اجلة علماء الطائفة في تفسيره ينقلها عن ابي حمزة الثمالي رحمه الله عن ابي جعفر الباقر في رواية طويلة نسبيا ناخذ منها محل الحاجة , قال اي ابي حمزة الثمالي : قلت اصلحك الله اي شئ اذا عملته انا استكملت حقيقة الايمان؟قال عليه السلام توالي اولياء الله وتعادي اعداء الله وتكون مع الصادقين كما امرك الله

قال : قلت ومن اولياء الله ومن اعداء الله؟

فقال اولياء الله : محمد رسول الله وعلي والحسن والحسين وعلي بن الحسين ثم انتهى الامر الينا ثم ابني جعفر -واوما الى جعفر وهو جالس- فمن والى هؤلاء فقد والى الله وكان مع الصادقين كما امره الله

قلت ومن اعداء الله اصلحك الله ؟

قال الاوثان الاربعة

قال قلت من هم

قال : ابو الفصيل ورمع ونعثل ومعاوية ومن دان بدينهم فمن عادى هؤلاء فقد عادى اعداء الله )تفسير الشيخ العياشي ج2 ص 116 .

وهذا المعنى ماخوذ من الايات الكريمة كقوله تعالى (ان الذين يؤذون الله ورسوله لعنهم الله في الدنيا والاخرة واعد لهم عذابا مهينا )الاحزاب اية 57 , وقد اتفق الخاصة والعامة كما يرويه كبيرهم البخاري واحمدهم في مسنده ومتقيهم في كنزه وابن حجرهم وغيرهم قول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ( فاطمة بضعة مني يؤذيني ما اذاها راجع على سبيل المثال مسند ابن حنبل ج4 ص 5 وصحيح مسلم ج7 ص 140 والترمذي ج 13 ص 247 ولصواعق المحرقة ص 188 وكنز العمال ج13 ص 93 والنهايو للجزري ص 156 وغيرها كثير جدا ...

( كيف يهدي الله قوما كفروا بعد ايمانهم وشهدوا ان الرسول حق وجاءهم البينات والله لا يهدي القوم الظالمين اولئك جزائهم ان عليهم لعنة الله والملائكة والناس اجمعين)ال عمران 86و 87 ...واي كفر اصرح من نقض العهود والمواثيق التي اخذت على القوم في بيعة الغدير المقدسة حتى جاءه سلام الله عليه كبرائهم يقولون له بخ بخ يا ابن ابي طالب !!!

اختم حديثي بمقاطع من وصية السيد الخميني قدس سره الطاهر فيما يخص هذا المجال ( وان كل اللعن لظالمي اهل البيت والتنديد بهم ليس الا صرخة الشعوب في وجه الحكام الظالمين عبر التاريخ والى الابد ,وتعلمون ان لعن بني امية لعنة الله عليهم ورفع الصوت باستنكار ظُلمهم مع انهم انقرضوا وولوا الى جهنم هو صرخة ضد الظالمين في العالم وابقاء لهذه الصرخة المحطمة للظُلم نابضة بالحياة , ومن اللزم ان تتضمن اللطميات واشعار الرثاء واشعار المدايح لائمة اهل البيت عليهم سلام الله , التذكير وبطريقة ساحقة بالفجائع ومظالم الظالمين , في كل عصر ومصر , وفي هذا العصر عصر مظلومية العالم الاسلامي على يد امريكا وروسيا وسائر المرتبطين بهم ومن جكلتهم ال سعود هؤلاء الخونة للحرم الالهي العظيم لعنة الله وملائكته ورسله عليهم فان من اللزم التذكير بذلك ولعنهم والتنديد بهم بصورة مؤثرة ...)

وها انت ترى كيف ان عقيدة الولاية والبراءة ينبغي ان تكون شريانا ينبض في دمائنا في كل عصر ومصر حتى ظهور قائمنا صلوات الله عليه (اللهم خص انت اول ظالم باللعن مني وابدأ به اولا ثم العن الثاني والثالث والرابع اللهم العن يزيد خامسا والعن عبيدالله بن زياد وابن مرجانة وعمر بن سعد وشمرا وال ابي سفيان وال زياد وزال مروان الى يوم القيامة ) مقطع من زيارة عاشوراء المباركة والحمد لله رب العالمين

 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

جميع الحقوق محفوظة لـ ضلال نت - 2003